منتدى dreams2us

مرحبا بك فى منتدى DREAMS2US نرجو ان تستمتع معنا وتستفيد بوقتك هنا
تحياتى مدير المنتدى حسام حبشى


مرحبا بكم فى منتداكم العزيز DreaMs2uS وكل عام و انتم بخير بقدوم شهر رمضان المبارك و نسال الله ان يعمه علينا بالخير و الحسنات بنسيم الرحمة وعبير المغفرة اقول مبارك عليك شهر العتق من النارياصاحب السعاده وعمري انت وزياده اقترب شهرالعبادة عساك من عوادة وكل عام و انتم بخير حسام حبشى   

 المصدر : http://100fm6.com/vb/showthread.php?t=139856 - 100fm6.com


 المصدر : http://100fm6.com/vb/showthread.php?t=139856 - 100fm6.com

الداخل مفقود..والخارج مولود ... غرف الرعايه المركزه بالمستشفيات مقابر للموتي

شاطر
avatar
mohamed saif
عضو حديد
عضو حديد

عدد الرسائل : 478
العمر : 24
الموقع : www.dreams2us.ahlamontada.net
اعلام الدول :
مزاجى :
المهن :
الهوايه :
من اين علمت عن المنتدى..؟ :
دعاء منتدايات دريم :
السٌّمعَة : 11
نقاطك يا عضو DREAMS2US : 1249
تاريخ التسجيل : 27/07/2009

important الداخل مفقود..والخارج مولود ... غرف الرعايه المركزه بالمستشفيات مقابر للموتي

مُساهمة من طرف mohamed saif في الجمعة سبتمبر 11, 2009 5:14 pm




لايزال مسلسل إهمال الاطباء والتشخيص الخاطئ الذي يؤدي لوفاة المرضي يعرض حلقاته وبقوة داخل المستشفيات الحكومية ووصلت العدوي الي المستشفيات الخاصة التي يدفع فيها المريض دم قلبه فقائمة الضحايا تزداد يوميا وشهادات الوفاة تخرج وتحمل سكتة قلبية وهبوطاً حاداً بالدورة الدموية بدلا من ان تحمل علامة "خطأ طبي" فادح.
ولان الصحة مسألة لاتحتمل التأجيل أو التسويف فإنه من الضروري حل المشاكل المتراكمة لكي تستطيع المستشفيات تأدية دورها في خدمة المرضي خاصة غير القادرين وعندما انشئت غرف العناية المركزة بالمستشفيات كان الهدف منها استقبال وعلاج اصحاب الحالات الحرجة.. ولكن الان دخول المريض الي هذه الغرفة اصبح يحتاج الي معجزة.. فالاولوية قد لاتكون لمن تسوء حالتهم الي درجة خطيرة بل لمن يدفع اكثر او يملك وساطة.
ونتناول في هذا العدد حالتين في منتهي الخطورة الاولي لشاب يدعي "محمد" في العقد الثالث من عمره وصل مستشفي خاصاً ولكن الطبيب قام بتشخيص حالته خطأ بل اصر علي تشخيصه الخاطئ ولولا ذهابه لمستشفي آخر ولوتأخر لحظات لانفجرت الزائدة الدودية وعرضت حياته للفناء واصبح في "خبر كان".
علاج الدولة
الحالة الثانية حالة الحاج محمد الذي يعاني من ضيق الشريان التاجي وحالته في منتهي السوء سعي رغم كل مايمر به من ظروف للحصول علي علاج علي نفقة الدولة وبالفعل حصل علي خطاب من وزارة الصحة بعلاجه وعمل عملية له وعندما دخل المستشفي بسيارة اسعاف لعدم مقدرته علي التنفس فوجئ اهله بتركه في الاستقبال اكثر من ساعتين رغم سوء حالته وسمع أحد اقاربه حديث الطبيب مع زميله بانه لايوجد اسرة الا ثلاث داخل الرعاية ومحجوزة لحالات للدكتور "فلان" وعندما سألهم عن دخول شقيقه قالوا مفيش مكان فهاج أهل المريض وقاموا بعمل محضر شرطة وعندما ذهبوا للقسم فوجئوا بطرد المريض علي الرصيف رغم سوء حالته وتعرضه للخطر لانهم عندما طردوا علي الرصيف نسوا أن يركبوا له انبوبة الاوكسجين حتي لايموت.
ظاهرة
بدون مقدمات نناقش قضية كثر فيها الحديث وصارت ظاهرة داخل المستشفيات الخاصة والعامة وأصبحت خطراً يهدد حياة كل مريض.. هي ظاهرة التشخيص الخاطئ.. رغم أن التشخيص هو بداية الخيط الذي يفرق بين الحياة والموت.. بين الشفاء والمرض فإن هذا الخيط مفقود لدي كثير من الاطباء.. لكن السؤال الذي تحمله محمد علي ابوشحاته الذي يبلغ من العمر "35 سنة" ولولا قدرة ورعاية ربنا لكان في تعداد الموتي.
يقول: الي متي يستمر خطف الارواح تحت تهديد التشخيص الخاطئ؟ ولماذا اصبحت ابسط حالات المرض مثارا للجدل والشكوك عند معظم الاطباء؟
دليفري
بدأ "محمد" كلامه قائلا انني انسان عادي ومواطن علي قدر حاله واعمل طياراً ليس طياراً جوياً بل دليفري اقوم بتوصيل الطلبات عن طريق العجلة اللوفرية الخاصة بالشركة التي اعمل بها ونظرا لانني مؤمن علي ولي بطاقة علاجية اتعامل بها في اكثر من مستشفي خاص علي حساب الشركة التي اعمل بها.
آلام شديدة
ذات يوم واثناء عملي شعرت بآلام شديدة في بطني وتقطيع لايحتمل بل كان مصحوباً بدرجة حرارة عالية فأخذني أحد زملائي في العمل وذهب بي لمستشفي الثورة لانه اقرب مستشفي نتعامل معه بالقرب من عملي وفي الطوارئ تقابلت مع طبيب قام بالكشف عليَّ.
وقام بإعطائي 9 حقن وقام بتعليق محلول لي وحتي هذه اللحظة كنت اصرخ من الالام وبعد مرور 4 ساعات قمت لاقبل يده لينقذني من شدة الالام التي كنت اشعر بها ولكنني فوجئت بما لا اتخيله او اتصوره وهو قيامه بطردي ويقول لزميلي انه يستهبل وقام بطردي ورفض علاجي وخرجت علي باب المستشفي وانا علي الارض من شدة الالام وفكرت في الذهاب الي مستشفي الحميات بالعباسية ولكن زميلي عرض علي ان اذهب الي مستشفي كليوباترا لانه هي اقرب مستشفي لنا ولسوء حالتي وعدم امكانية الوقوف والحركة.
يضيف "محمد": بمجرد دخولي الاستقبال قرر الطبيب الموجود عمل اشعة وتحليل دم عاجل وبعدها قرر أنه لابد من دخولي غرفة العمليات لاجراء عملية الزائدة الدودية.
تحرير محضر
واكد ان لو تأخرت اكثر من ذلك سوف تنفجر وأعرض حياتي للخطر وبالفعل دخلت غرفة العمليات وتم استئصالها وعندما خرجت من المستشفي ذهبت علي الفور لقسم مصر الجديدة وحررت محضراً بالواقعة برقم 7895 جنح مصر الجديدة واثبت فيه ماحدث من اهمال الطبيب "ع.م" الذي طردني من المستشفي وحالتي كانت في منتهي الخطورة.
اضاف: لولا ذهابي لمستشفي اخر لتعرضت للوفاة لانفجار الزائدة الدودية كما ارفقت تقريراً طبياً من المستشفي الذي طرد منه وتقرير آخر من المستشفي الذي انقذ حياتي ورغم سؤالي بالنيابة عن المحضر الا ان كل ذلك مجرد حبر علي ورق ولكني الان احب ان اوجه سؤال الي د. حاتم الجبلي وزير الصحة.
مصير المرضي
ماهو مصير العديد من المرضي الذين يقوم الاطباء بتشخيص حالتهم خطأ بل يقومون بطردهم فهل يكفي قيامي بعمل محضر ويحفظ في الادراج وكأن شيئاً لم يكن او يكفي ان اذهب لمستشفي آخر لانقاذي ولولا ان ذهبت لاصبحت في "خبر كان" وفي النهاية تكتب لي شهادة وفاة تحت عنوان هبوط حاد في الدورة الدموية ولا يذكر انه خطأ جسيم نتج عن تشخيص خاطئ من طبيب مغرور موجود في هذا المكان لانقاذ المرضي وليس التشكيك فيهم وللاسف لا يعرف شيئاً.
أغرب من الخيال
اما الحالة الثانية فهي اغرب من الخيال لايتصورها عقل لاب يتعدي عمره الخمسين ويعمل خفيراًِ في احدي المزارع ويدعي الحاج محمد موسي ويعول اكثر من اربعة اطفال وأمهم ولايحتكم علي قوت يومه ولكن قدره انه يعاني من ضيق في الشريان التاجي وتهتك في عضلة القلب ولايقدر ان يعيش معظم حياته الا تحت الاوكسجين.
حاول بكل الطرق والوسائل للحصول علي علاج نفقة الدولة لاجراء عملية جراحية بالقلب حيث قرر له الاطباء ضرورة وسرعة عمل العملية.. وبعد ان حصل علي خطاب بعلاجه علي نفقة الدولة شعر أن الامل في الحياة مازال قائما بعد ان أمسي الخطاب في يده وعندما ذهب بسيارة الاسعاف الي المستشفي الموجه له خطاب الوزارة قرر عدم امكانية التنفس وضرورة جلوسه علي جهاز الاوكسجين وجد مالا يتخيله أحد وهو رفض الاطباء دخوله غرفة الرعاية رغم علم اهله بأن يوجد اسرة داخلها ولكن اصر مدير المستشفي علي عدم دخوله وعندما قام اهله بعمل محضر واستعانوا بسيارة النجدة حلف المدير بطرده وبعد ان ذهب اهله للقسم قام المستشفي بطرده علي الرصيف وتدخلت الشرطة وتعاطفت مع المريض وحاولة انقاذه بدخوله مستشفي جراحة اليوم الواحد بالساحل لانقاذ حياته.
رغم تصريح مدير المستشفي بأن حالته تحتاج رعاية مجهزة اكثر من التي عنده.. والغريب في هذه القصة ان مدير المستشفي المحترم والتي قام بطرده علي الرصيف ونسي يركب له اوكسجين حتي لايموت عندما علم بعمل محضر بقدرة قادر وجد سريراً بالرعاية التي كان لايوجد بها سوي سريرين يخصان الدكتور فلان والاغرب في القضية أنه قام بنقله في اليوم التالي وجلس في الرعاية اكثر من عشرة ايام بدون ان يأخذ منه خطاب الوزارة وهو العلاج علي نفقة الدولة بل مات الرجل الغلبان وخرج من المستشفي ولم يحاسب علي شئ منذ دخوله المستشفي حتي موته والسؤال لمدير المستشفي المتعسف قام ولايهمك شئ اعتبره ضيفاً وقمنا بالواجب معه.. فهل هذه الشهامة هي مجرد شهامة أم انها شئ اخر وعلي اي اساس دخل الحاج موسي عشرة ايام في الرعاية وخرج علي ظهره بدون اي مليم هل هو تكفير تكفر عما تم أم...؟! ام؟!

_________________

سأظل احبك ولو طال انتظارى وان لم تكن قدري فأنت اختياري

avatar
عمرو النجار
عضوجزار
عضوجزار

عدد الرسائل : 1088
العمر : 19
الموقع : www.dreams2us.ahlamontada.net
اعلام الدول :
مزاجى :
المهن :
الهوايه :
الاوسمه :
من اين علمت عن المنتدى..؟ :
دعاء منتدايات دريم :
السٌّمعَة : 25
نقاطك يا عضو DREAMS2US : 797
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

important رد: الداخل مفقود..والخارج مولود ... غرف الرعايه المركزه بالمستشفيات مقابر للموتي

مُساهمة من طرف عمرو النجار في السبت أبريل 10, 2010 4:47 am

مشكووووووووووووووووووور


_________________
حبى الى هذا المنتدى هو الذى جذبنى اليه
مع تحيات
عمرو النجار

<img alt=""><img alt="">



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:12 pm